ضمن موسمه الثقافي.. مركز الملك فهد الثقافي يفتح أبوابه للمبدعين والمثقفين ويقدم مجموعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية والعلمية والفنية

شارك

تاريخ الفعالية 5 يناير 2017

ضمن موسمه الثقافي.. مركز الملك فهد الثقافي يفتح أبوابه للمبدعين والمثقفين ويقدم مجموعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية والعلمية والفنية
تنفيذا لتوجيهات معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي لإقامة نشاطات ثقافية في مركز الملك فهد الثقافي، فقد نظّم المركز عددا من الفعاليات الثقافية والعلمية والفنية، والتي سجّلت حضوراً كبيراً وتفاعلاً من قبل المثقفين والجمهور وكان لها صدى واسعاً محلياً وخليجياً وعربياً نظراً لشموليتها وعمق مواضيعها.
    حيث استهل مركز الملك فهد نشاطه الثقافي لهذا العام بمناسبة "ليالي الرواية السعودية" وهي فعالية ثقافية متخصصة بالرواية وكتابتها، تضمنت مجموعة من الندوات والمحاضرات والقراءات والتجارب من خلال عقد جلسات مفتوحة للحوار والنقاش والتدارس مع الجمهور، وقد أطلق عليها بعض المهتمين بالمختبر السردي، نظرا لتطرق المشاركين فيها إلى جماليات الرواية وعلاقة الرواية بالصحافة والسينما، مع وقفات عند البدايات وكيف تبلورت بعض التجارب وما رافقها من تفاصيل، وعُقدت على مدار يومين، حضرها المئات من الجمهور والمهتمين والمتخصصين.
    ثم نظم المركز لقاءً شهرياً تحدثت فيه الدكتور عزيزة المانع الأكاديمة والكاتبة والصحفية مستشارة مديرة جامعة الأميرة نورة للدراسات العليا والبحث العلمي، تحدثت فيه عن مسيرتها الأكاديمية والصحفية حيث وضعت أحداث مسيرتها أمام الحضور والحاضرات اللاتي تفاعلن مع أطروحاتها كونها استعرضت ما يقارب من خمسين سنة من العطاء والكفاح، وتحدثت الدكتورة المانع في لقائها أمام مجموعة من شباب وشابات الوطن عن تجربتها الإنسانية والثقافية والصحفية وبالأخص تجربة المرأة السعودية في الصحافة، كما أتاح هذا اللقاء مع المانع الفرصة للشابات لتبادل الحوار والمناقشة أيضاً كونها رائدة وملهمة للكثير من النساء بكتاباتها حيث خصصت الكثير من كتاباتها وطرحها لمعالجة قضايا شائكة تهم المرأة السعودية. 
     وفي الجانب الفني قام المركز بتنظيم مسابقة الأفلام القصيرة والذي حظي بحضور كبير جداً شارك في حفل توزيع جوائزه في دورتها الأولى أكثر من سبعين فيلماً سعودياً قصيراً بين أفلام روائية ووثائقية، وكان معالي الأستاذ عبدالله المحيسن الشخصية الرئيسة والملهمة للمشاركين في هذه المسابقة كونه رائداً للسينما في السعودية  وأول من وضع اللبنات الأولى لصناعة السينما في السعودية وأشرف على إنتاج وإخراج ما يزيد على 212 فيلماً وثائقيًا ناقشت مختلف القضايا الإنسانية والوطنية والتنموية برؤية فنية معاصرة وقد حصل فيلم "الآخر" على جائزة أفضل فيلم للمسابقة للمخرج توفيق الزايدي وجائزة أفضل سيناريو ذهبت إلى هند الفهاد وهناء العمير عن فيلم "بسطة" وأفضل ممثل نوح الجمعان عن فيلم "ماطور" وأفضل مخرج عبدالعزيز الشلاحي عن فيلم "عود" وأفضل فيلم وثائقي إلى فهمي فرحات عن الفيلم الوثائقي "رحلة استكشاف". وقد قام معالي الأستاذ عبدالله المحيسن بتسليم الجوائز وتكريم بعض المشاركين.
    كما قام المركز بتنظيم ندوة علمية تكريمية للدكتور عبدالله العسكر رحمه الله وكان هدفها استعراض مسيرة الراحل الأكاديمية والثقافية والصحفية وقد كانت هذه الندوة محط أنظار الوسط الثقافي والأدبي والعلمي والإعلامي نظير اسهامات وعطاءات الراحل في هذه المجالات، بالإضافة إلى تسنمه عضوية مجلس الشورى. وشارك في الحديث عن مسيرة الراحل كل من الدكتور عبدالعزيز بن صالح الهلابي، أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة الملك سعود، والدكتور محمد خير محمود البقاعي، أستاذ النقد والأدب بجامعة الملك سعود، والدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز البعيز الأستاذ في قسم الإعلام بجامعة الملك سعود، والدكتور عبدالرحمن  المديرس الأستاذ بقسم التاريخ بجامعة الملك سعود.
     وقد ذكر الأستاذ محمد السيف المشرف العام على مركز الملك فهد الثقافي بأن اختيار تلك الفعاليات وتنظيمها بُني على دراسة دقيقة لما يريده المثقف والجمهور فقد حرصنا على أن نقدم أفكار المثقفين ونجعل الاختيار لهم وننفذها، إضافة إلى اهتمامنا بالتنوع حيث نحرص على تنظيم فعاليات ثقافية فنية شاملة تبدأ بفنون المسرح والرواية والكتابة والأفلام والشعر والتشكيلي وغير ذلك، فنحن في إدارة مركز الملك فهد الثقافي منفتحون أمام الأفكار التي قد تسهم في دفع الحركة الثقافية والأدبية والفنية في المملكة وهذا هو هدفنا من عندما شرعنا بإقامة تلك الفعاليات وما نعتزم إقامته أيضاً مستقبلا، فنحن بصدد تنفيذ العديد من الأنشطة الثقافية الشاملة والمتنوعة حيث يفتح مركز الملك فهد الثقافي أبوابه للمبدعين وللجمهور كما أشير إلى أننا بصدد تنفيذ أنشطة خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، ليقوم بذلك المركز بدوره الثقافي والأدبي انفاذاً لتوجيهات معالي وزير الثقافة الدكتور عادل الطريفي.