تقع في الدور الأول وتستوعب ثمان رافعات لتعليق الديكورات ومستلزمات العروض. كما تشتمل القاعة على (450) مقعداً، وتبلغ مساحة خشبة القاعة (150م2) وارتفاعها عشرة أمتار ونصف منفذة بألواح خشب الصنوبر وجُهّزت قاعتها بستارة تفتح أفقياً بواسطة نظام التحكم الآلي، وكذلك ستارة الأمان وهي مصنوعة من الألياف الزجاجية، ومزودة بنظام الغمر المائي يتم انزالها عند الحريق لا سمح الله. كما يوجد في القاعة غرفة تحكم بالحاسب الآلي حيث تضم أجهزة الكترونية تتحكم في الصوت والإضاءة والترجمة الفورية إلى عدة لغات، وتتكون القاعة من طابقين ومقاعدها مصنوعة من القماش الفخم المطرز بشعار المملكة، وحوائطها مزخرفة بالملصقات الجبسية ذات الأشكال الهندسية البارزة التي تعكس فن العمارة المحلية، وجهزت القاعة تجهيزاً كاملاً بأحدث تقنيات العروض، كما يمكن استخدام التقنيات العالية الموجودة في القاعة الكبرى إذا لزم الأمر.